أثر مشتقات الحليب الدسم على الجسم والقلب خاصة

أثر مشتقات الحليب الدسمة على الجسم والقلب خاصة

يعد الحليب من أكثر الأغذية فائدة للجسم لاحتوائه على العناصر الغذائية المتنوعة المفيدة للجسم، يعد الحليب ومشتقات الحليب من أهم العناصر فائدة لنمو الجسم للأطفال والحفاظ على مستويات الكالسيوم وفيتامين د في الجسم. 

ويجب التأكيد علي ان الحليب قليل الدسم هو الافضل لانة يكون قليل الدهون و بالتالي لا يسبب ارتفاع الوزن و يحد من الدهون المشبعة في الجسم التي تؤدي الي ارتفاع مستوي الكوليسترول في الدم مما يسبب خطورة علي القلب ويؤدي الي حدوث الجلطات في الشرايين التاجية .

ما هي مشتقات الحليب

المنتجات المصنوعة من الحليب تسمى منتجات الألبان أو مشتقات الحليب ولها مصدر غني للطاقة. يستخدم الحليب الخام عادة في التصنيع ، لأنه الخيار الأفضل لمعظم الناس ، ويمكن أيضًا استخدام أنواع أخرى لهذا الغرض ؛ مثل: الأغنام والماعز وغيرها من سلالات الحليب ، والماء هو المكون الرئيسي للحليب ؛ فهو يمثل 90٪ منه ، ومنتجات الألبان جزء من نظام غذائي صحي.

أهم فوائد الحليب ومشتقات الحليب:

  1. تعزيز مناعة الجسم. 
  2. زيادة قوة عظام الجسم. 
  3. علاج ألم المعدة. 
  4. زيادة نسبة الكالسيوم وفيتامين د في الجسم. 
  5. تعزيز النمو الصحيح للأطفال. 
  6. تقوية الأسنان. 
  7. أهمية عظيمة للرياضيين. 
  8. بناء العضلات بشكل أفضل.
  9. احتواء الحليب على فيتامين A وعلى البوتاسيوم. 

هذه الفوائد وغيرها يبين أهمية تواجد الحليب ومشتقات الحليب في المنزل كأحد أهم الوجبات اليومية. 

أهم مشتقات الحليب المفيدة للجسم(الجبن واللبنة والزبدة والسمنة واللبن). 

أهم أوقات تناول الحليب ومشتقات الحليب:

من المعروف أهمية تناول كأس من الحليب صباحاً ولكن هذه ليست قاعدة ثابتة لا يمكن تعديلها أو تغييرها بل من المفيد جداً حسب عدة دراسات تناول كأس من الحليب مساءً قبل النوم بنصف ساعة ليعزز النمو وتقوية الجسم، أما عن مشتقات الحليب من جبن ولبنة وغيرها فهي تعتبر من أهم المواد الغذائية التي يجب أن تتواجد على مائدة الإفطار يومياً فهي تمد الجسم بالطاقة والنشاط لممارسة الأعمال اليومية بكل حيوية.

أثر مشتقات الحليب الدسم :

لا يمكن أن ننفي حقيقة وجود آثار سلبية لمشتقات الحليب الدسم إلى جانب فوائدها، وهنا يجب أن نقف عند هذه الآثار لتقييم مدى هذا التأثير على الجسم وخاصة القلب، فلا نستطيع أن نهمل هذه الآثار والإهتمام فقط بالفوائد حرصاً على عدم أذية أجسامنا من أثر مشتقات الحليب والتي تعد آثار تراكمية أي لا تحدث من تناول مشتقات الحليب الدسم مباشرةً من مرة واحدة فقط بل نراها عند تكرار تناول الدسم بشكل عام. 

أغلب أثر مشتقات الحليب الدسم ،المؤذية للجسم والمؤثرة على القلب نراها عند الكبار في السن وعند الأشخاص الذين يعانون من أمراض في القلب وأمراض السمنة الزائدة، أما الأطفال فهي تعتبر مصدر هام للنمو والنشاط ولكن أيضاً دون المبالغة بشكل كبير في تكرار تناولها. 

هنا ملخص حول أثرالحليب الدسم على الجسم والقلب:

  1. زيادة الوزن وهذا مايخلف أضرار عديدة على صحة الجسم والقلب.
  2. ارتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم. 
  3. تعب عضلة القلب بسبب التراكم المتكرر للدسم من مشتقات الحليب الدسمة. 
  4. عدم قدرة الجسم على ممارسة الرياضة والأعمال اليومية والمشي بشكل مريح بسبب تراكم الدسم وإنقاص طاقة الجسم.

أثر الحليب و مشتقات الحليب على البشرة:

لاشك أن للحليب ومشتقاته آثار عديدة على البشرة منها الضارة ومنها المفيدة، وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات المتتالية التي بينت أثر مشتقات الحليب والحليب نفسه على البشرة ونضارتها. 

أبرز هذه المضار لمشتقات الحليب على البشرة:

  1. ظهور البثور الصغيرة العديدة على الوجه. 
  2. ظهور بعض التحسس على جلد الوجه عند بعض الأشخاص. 
  3. كذلك ظهور حب الشباب. 

أما إن أردنا التحدث عن فوائد مشتقات الحليب للبشرة:

  1. أهم فائدة للحليب ومشتقات الحليب للبشرة هي وجود فيتامين A الذي يؤدي دوراً إيجابياًِ في تحديد خلايا البشرة وزيادة نضارتها. 
  2. وجود الكالسيوم في الحليب ومشتقاته جعلت منه عنصر غذائي مفيد جداً للبشرة وحيويتها حيث أثبتت العديد من الدراسات صحة هذه المعلومة. 
  3. البروتينات الموجودة في الحليب ومشتقات الحليب تعد مصدراً مهماً لحيوية البشرة وزيادة إشراقها. 

أخيراً، نجد أن الاعتدال في تناول الحليب ومشتقات الحليب هي أهم خطوة للحصول على فوائده وبنفس الوقت تجنب مضاره و ضرورة استشارة أخصائي التغذية في الحالات الضرورية.

تعليقات
Loading...