لماذا تعاني المرأة من العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات؟

تواجه المرأة تحديات على صعيد سوق العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، حيث يهيمن الذكور على العمل في مجال تقنية المعلومات، فيما تعد نسبة القوى العاملة من النساء في هذه المهنة قليلة.

ويعزى الكثير أن نقص عمل النساء في مجال التكنولوجيا إلى تحيز مجتمع الأعمال للرجال الذين يسيطرون على المناصب القيادية، فيما تقوم شركات تكنولوجيا المعلومات بإسناد الأعمال الإدارية فقط للنساء، بحجة أن الرجال هم الأكفأ في مجال تقنية المعلومات.

تعمل غالبية النساء في مجال تكنولوجيا المعلومات بالتطوير وتصميم البرمجيات وتشغيل برنامج نظم المعلومات، بسبب ملائمتها لطبيعة وظروف النساء في مجتمعتنا العربية حيث تعتمد على قدراتها العقلية فقط، ولا تحتاج إلى الدعم الفني أو الأعمال الهندسية التي تُعرف بأنها حكرا على الرجال.

لماذا عمل المرأة في مجال التكنولوجيا ضروري؟

تحديات المرأة في سوق العمل التكنولوجي
تكنولوجيا المعلومات

 

بالتأكيد أن التنوع بين الجنسين في العمل وخاصة مجال تكنولوجيا المعلومات ضروري وذلك لإنه سوف يؤدي إلى مزيد من الإبداع واتخاذ قرارات أفضل في هذا العالم الرقمي، لذا فإن قطاع التكنولوجيا يحتاج إلى مزيد من النساء اللواتي يدرسن ويعملن ويلتزمن بالمهارات التقنية لضمان وجود ما يكفي من المواهب في المستقبل.

إشراك المزيد من النساء في العمل بمجال التكنولوجيا يمكن أن يساعد في التخلص من سيطرة الذكور على هذه الصناعة وتعيين ذوي المهارات والمواهب من النساء، ليس في الأعمال التي تحتاج إلى تقنيات فقط بل أيضا المهارات غير الفنية ، مثل الخبرة في نماذج الأعمال التجارية عبر الإنترنت ، والتسويق الرقمي ، والتجارة الإلكترونية ، والوسائط الجديدة ، واستراتيجية الوسائط الاجتماعية ، والأدوات ،  البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، فهي كلها أمور ضرورية لهذا العالم الرقمي.

إلهام جيل جديد من النساء لتعلم علوم الكمبيوتر والتكنولوجيا وتشجعيهن كي يصبحن قائدات في هذه الصناعة المتطورة أمر هام وضروري ، حيث أن ذلك سوف يقنع الجيل القادم بأن علوم الكمبيوتر ليست للأولاد فقط، لذا فنحن بحاجة إلى نظام تعليمي يشجع النساء على الوصول إلى مجالات التكنولوجيا المتقدمة.

ما هي الأسباب وراء انخفاض نسبة عمل النساء في مجال التكنولوجيا؟

لا توجد إجابة محددة على هذا السؤال على الرغم من وجود العديد من العوامل، ولكن قد يكون السبب الرئيسي المحتمل هو عدم حصول الفتيات على المزيد من الدرجات المرتفعة في مجال العلوم والرياضيات بالمرحلة الثانوية، وهو الأمر الذي يوضح السبب وراء النسبة القليلة من النساء اللاتي يرغبن في العمل بالمهارات الفنية في صناعة التكنولوجيا ، حيث توجد جهود كثيرة لجذب وتوظيف المزيد من النساء في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

أيضا الفجوة في الأجور بين الجنسين، حيث تشعر 46 % من النساء بأنهن يحصلن على أجور أقل من من الذكور في مجال التكنولوجيا ، وقالت دراسات أن الأجور هو أكبر تحد يواجه النساء في هذه الوظيفة  أكثر من التحيز أو التمييز أو التحرش الجنسي.

هيمنة الرجال على المناصب القيادية، وراء استقالة الكثير من النساء في مجال تقنية المعلومات حيث يدركن أن ليس لديهن نفس الفرص للالتحاق بالمناصب القيادية العليا مثل نظرائهن الرجال، كما أن هذا مجال لا تزال فيه المرأة ممثلة تمثيلا ناقصا حيث تقل احتمالية توظيفها في الأدوار الإدارية ، كما إنه من غير المرجح ترقيتها في العمل.

تبحث النساء عن جدول عمل مرن في حياتها العملية لكي يتناسب مع مسؤولياتها تجاه أبنائها وأسرتها، لذا تفضل النساء ترك العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات بسبب عدم وجود توازن بين العمل والأسرة.

مقالات ذات صلة 

وصفة سكرهانم للسعادة الزوجية

البوصلة الزوجية لتفادي لمشكلات الزوجية نهائيا قبل حدوثها الجزء الأول

الرجل الجنوبي والبوصلة الزوجية الجزء الثاني وكيفية التعامل معه بالتفصيل

الرجل الشرقي والبوصلة الزوجية الجزء الثالث وكيفية التعامل مع الشرقي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock